> صفحة من كتاب > تاريخ > شباب في العهد الراشدي

شباب في العهد الراشدي

لمؤلف: د. منير الغضبان

“لقد كان الشباب الساعدَ الأيمن في قيام الدولة الإسلامية؛ حيث إنهم هم الذين بادروا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بالنصرة والتأييد، وتحملوا تبعات شتى.. من تعذيب، وتضحية بالنفس والمال، وكان من بعدهم أبناؤهم الذين كانوا أطفالاً في عصر النبوة؛ ثم شباباً في عصر الخلفاء الراشدين مثل: زيد بن ثابت الذي كان له الدور البارز في جمع القرآن الكريم وكان إحدى أدوات حفظ الله تعالى له إبان عهد الصديق أبي بكر -رضي الله عنه، وكذلك عبدالله بن عباس تُرجمان القرآن، والذي فقه في كتاب الله ما لم يفقهه كثير من أقرانه، والحسن بن علي الذي جمع الله به الأمة وحقن دماءها، والحسين الشهيد الذي ثار على الظلم وانطلق سهمه من كنانة الإيمان مخترقاً سماء الجبروت والطغيان، حتى كان مستقره في جنات الفردوس مع الخالدين… وغيرهم كثير من هؤلاء الأفذاذ الذين سطّروا التاريخ الإسلامي بأحرف من نور.”